المركز الإسلامي في اليابان

 

التقرير السنوي

 

لعام

 

1432 – 1433هـ

1 ابريل 2011 – 31 مارس 2012م

 

 

 

 

 

 

 

 

Islamic Center–Japan

1-16-11, Ohara, Setagaya-ku, Tokyo 156-0041

Tel. 03-3460-6169

Fax. 03-3460-6105

E-mail: info@islamcenter.or.jp

URL:   http://icj.mydocumentor.com

 

 

المركز الإسلامي في اليابان ودوره الريادي والحيوي

ابريل 2011 – 31 مارس 2012م

مقدمة

المركز الإسلامي في اليابان أقدم مؤسسة إسلامية قانونية دعوية في اليابان ، ولا يزال خلال الأربعين سنة الماضية المرجعية الإسلامية الرئيسية لدى كافة الجمعيات والأفراد المسلمين في البلد وكذلك لدى كافة المؤسسات الحكومية والمدنية في اليابان ولدى وسائل الأعلام المرئي والمقروء ، فهو المزود الرئيسي للكتاب الإسلامي باللغة اليابانية لدى الجميع مسلمين وغير مسلمين ، وبريده الإلكتروني يستجيب لكافة الطلبات في الداخل و الخارج ، كتب وأسئلة ومعلومات وفتاوى .

كما شارك المركز الإسلامي بأربعة ملايين دولار لإعادة بناء مسجد طوكيو المركزي وبنى أول مدرسة إسلامية في اليابان بتكلفة تقدر بثمانية ملايين دولار .

ولقد جرت العادة أن يقدم المركز تقريرا سنويا يراجع ميزانيته يقدمه للسلطات المحلية و للرأي العام في الداخل والخارج .

 

مجلس الإدارة

 

وفيما يلي موجزا لأهم الميزات والأنشطة التي يقوم بها المركز الإسلامي في اليابان  :

1)- الكتب  :

 

              المركز الإسلامي هو المزود الرئيسي للكتاب الإسلامي باللغة اليابانية إلى كل من يطلبها من الجمعيات والأفراد المسلمين وغير المسلمين داخل وخارج اليابان – نرسلها مجانا – ولنا ما يزيد عن ستون كتاباً وكتيب ، حيث يعيد طباعة الإصدارات التي نفدت ويطبع الجديد .

ومن أمثلة الكتب التي يصدرها المركز ، كتاب ” فهم العقل السليم ” للمرحوم الدكتور حسان حتحوت وكتاب ” الرحيق المختوم ” في السيرة ، ترجمة الشيخ أحمد سوزوكي الأزهري ، حيث تكفل فضيلة الدكتور عبد الله بصفر بمتابعة طباعته ، ويقوم الأستاذ عبد الكريم شيموياما بإعادة ترجمته .

كتاب حياة الصحابة لشيخ الحديث مولانا زكريا ………..كما يراجع الأستاذ عبد الكريم شيموياما ترجمة كتاب  “الطريق إلى مكة ” تأليف محمد أسد وترجمة أسعد قربان علي ، حيث يقوم الأستاذ شيموياما ي بإعادة الصياغة بأسلوب ياباني فريد .

إن الأستاذ أحمد سوزوكي  هو أحد مدراء المركز الإسلامي ويمثل أربعة أجيال إسلامية يابانية ، فأبوه مسلم وهو مسلم وبناته مسلمات وأحفاده مسلمون ، درس في الأزهر ونشر العديد من الكتب عن الإسلام ، وهو الآن يقترب من إنهاء ترجمة جديدة لمعاني القرآن الكريم وتفسير مفيد بإذن الله .

كما يشرف ويرعى سعادة الدكتور عبد العزيز تركستاني ( سفير المملكة العربية السعودية في اليابان وأحد مؤسسي المركز الإسلامي) بالإشراف على ترجمة كتاب ” رياض الصالحين ” إلى اللغة اليابانية من قبل مجموعة من اليابانيين المسلمين من أمثال العالم الفاضل أشرف ياسوي .

ولقد قامت مجموعة من المحسنين الأتراك بإعادة طباعة خمسة من كتب المركز باللغة اليابانية ، خمسة آلاف نسخة من كل كتاب وتم إرسالها إلى المركز .

وقامت هيئة دعوية في الإسكندرية بإعادة طباعة كتاب ” الأربعين النووية ” وكتاب ” الصلاة ” باللغة اليابانية

ولقد تم وضع بعض كتبنا على موقعنا الإلكتروني لكي يتمكن من يريد القراءة من الإطلاع عليها .

2 )- الإنترنت :

  

               هو أهم وسيلة للتواصل مع الجميع ، حيث نجتمع ( ثلاث خبراء ) يوميا لقراءة ما يصلنا من إيميلات عبر الإنترنت  عن مثل الموضوعات التالية لإتخاذ حيالها الإجراء المناسب:

1-    طلبات كتب من الداخل والخارج نرسلها في الحال

2-    أسئلة عن الإسلام نجيب عنها

3-    إستشارات شرعية نحيلها للمفتي

4-    من خارج اليابان تردنا أسئلة ممن يعتزمون زيارة اليابان للتجارة ، للعمل ، للدراسة ، للسياحة ، يسألون عن المساجد والقبلة ومطاعم الحلال في عموم اليابان ونجيبهم في الحال .

والآن نعكف على دراسة لإنشاء قناة راديو وتليفزيون عن طريق النت ونأمل دعم المشروع من الداخل والخارج .

3)- الدعوة :

             هي أحد أعمدة نشاطات المركز الدائمة  ، من حيث الدعوة إلى الله والتعريف بالإسلام ، فلا يخلو يوم من زائرين للمركز رجالاً ونساءاً يسألون عن الإسلام ويطلبون الكتب .

 

        

                           مسابقة حفظ القرآن                                                                                   مسلمون جدد

 كما يستجيب المركزلطلبات  الجامعات والمدارس والمعاهد بإرسال من يعرفهم بالإسلام فنرسل لهم المحاضرين والدعاة  .

 

كما يطلب العديد من اليابانيين إشهار إسلامهم وأخذ شهادات بذلك ، كما أن الكثير يعلنون إسلامهم في الكثير من المساجد المنتشرة باليابان إلا أنه ولإعتبارات قانونية يفضل الكثيرين منهم إعلان إسلامهم في المركز اٌلإسلامي.

      يسألنا الكثيرون ماذا تعملون مع المسلم الجديد وكيف تتابعون معهم ، فنجيب وبالله التوفيق :

  • نحن وغيرنا من التنظيمات الإسلامية لنا دروس إسلامية للمسلمين القدامى والجدد
  • بدأنا مشروع إرسال رسائل أسبوعية بالإنترنت فيها دروس وتعليم للمسلمين الجدد ولمن يسأل أسئلة جادة عن الإسلام
  • بفضل الله كثرت المساجد و الجمعيات الإسلامية التي تتواصل مع بعضها للإهتمام بالمسلمين الجدد والقدامى
  • نقوم بعمل مخيمات محلية وعلى مستوى البلد ليعيش المسلم الجديد مع القديم ويتعلم منه ويتعرف أكثر على الإسلام وأخلاق الأسلام وكيف يتعامل المسلمون مع بعضهم ومع غيرهم من الناس .
  • تم شراء أرضا واسعة في محافظة مجاورة لمحافظة طوكيو ( عشرة آلاف متر مربع ) شاملة أبنية تسع لمائة شخص لتكون مخيماً دائمأ تستفيد منه كافة الجمعيات والتجمعات الإسلامية على مدار السنة .

4)- التعليم :

              التعليم هو أساس كل مجتمع وفي بلدان الأقليات يعتبرالتعليم الإسلامي هو الإلزام للمحافظة على الأجيال الصاعدة .

وبعد أن نجح المسلمون في اليابان في بناء المساجد حيث لايخلوا مكان الأن في اليابان من مسجد ،بدأوا يفكرون في التعليم وإقامة المدارس.

في البداية كان التعليم في المساجد ، ثم بدأوا يحوزون الأراضي – وهي الأغلى ثمناً في العالم- لبناء المدارس عليها .

  

فصل دراسي فى مدرسة يوآي                                                                           الأشراف والتوجيه

         قام المركز الإسلامي في اليابان ببناء أول مدرسة إسلامية بجانب مسجد طوكيوالمركزي لتكون نموذجاً يحتذي به المسلمون وتم ذلك بدعم من البنك الإسلامي للتنمي في جدة وبعض الخيرين، وعندما تردد مندوبو البنك على اليابان لرعاية تنفيذ مشروع مدرستنا ، قدمناه لجميع الجمعيات التي لها مشاريع لإقامة مدارس ويقوم الأن البنك بدراسة هذه المشاريع لدعمها في المستقبل إن شاء الله .

5)- الوقف الإسلامي :

             الأمة الإسلامية على مر تاريخها وفي مختلف البلدان أنشأت أوقافاً لرعاية مشاريعها الدينية والتعليمية ، ورغم أننا تأخرنا نسبيا إلا أننا نعمل جاهدين اآن لإقامة وقف يدر موارد على الشؤون التعليمية والدينية التي يفوم بها المركز ونأمل من المسلمين جميعاً في الداخل والخارج أن يدعموا هذا المشروع الهام .

)- الكلية الإسلامية :

               دأب مسلمو الأقليات على إقامة معاهد وكليات بل جامعات إسلامية بتخريج الأئمة والدعاة من أهل تلك البلدان . فاليابان أكثر حاجة لهذا المشروع فهي تختلف في عاداتها ولها أديان خاصة بها تحتاج إلي فهم من منظور دعوي. ونحن في اليابان قد قطعنا بعض الشوط في ذلك .

7)- التعاون مع الهيئات الإسلامية والأفراد في اليابان

               منذ أن أنشئ المركز هو يعمل على جمع الأمة على أصعدة متعددة وبأشكال متنوعة ضمن مجلس تنسيقي عمل لأكثر من عشرين سنة من أجل ما يلي :

–         التثبت من هلال رمضان والأعياد لكي يتفق عليها كل المسلمين في اليابان

–         رعاية المرضى من المسلمين ماديا ومعنويا

–         رعاية موتاهم بالغسل والدفن ودفع تكاليف الدفن الباهظة في اليابان

8)- المقبرة الإسلامية

              قام الطلبة المسلمون في اليابان – وهم أحد أعمدة المركز- بالتعاون مع جمعية مسلمي اليابان ورئيسهم وبعض أعضائهم في المركز بشراء أول مقبرة إسلامية في اليابان .

والمسلمون في اليابان والمركز الإسلامي يبذلون كل ما في وسعهم لحل العقبات التي تحول دون شراء أراض جديدة كمقبرة بعد أن تبرعت حكومة المملكة العربية السعودية بمبالغ مقدرة لأجل ذلك .

9)- تأسيس مؤسسة “أكاديمية يوآي التعليمية:

             إستطاع المركز الإسلامي في تأسيس مؤسسة “أكاديمية يوآي  YUAI  ACADEY” التعليمية حسب النظم اليابانية. سيتم من خلالها تنظم النشاط التعليمي للصغار وعقد دورات خاصة بالكبار مدعومة من السلطات لمحلية، وسيبدأ إنشاء الله إفتتاح أول دورة للتأهيل الوظيفي في الربع الأخير من عام 2012م وقد وعدت البلديات بأستيعاب الخريجين.

10)- التأشيرات للضيوف والأئمة :

           المركز هيئة قانونية مقبولة لدى إدارة الهجرة والجوازات ، فالمركز يقدم دعوات لمن يهتم بأمر الإسلام في اليابان وهذه الدعوة تقبل في الحال ويحصل الزائر على تأشيرة ، كما في بعض الأحيان نتقاسم مع بعض الجمعيات منح تأشيرات لبعض الأئمة لبعض المساجد .

11)- دعم مشاريع المساجد :

             كان المركز يعطي نصف إيجار المصليات المؤقتة المنتشرة في اليابان والتي نمت وإستقلت بذاتها ، والآن يقدم المركز التوصيات لبناء المساجد ويدل الأمة على المشاريع ، كمسجد هيروشيما ومسجد هاجي أوجي ، ونقوم بعمل جولات إلى أقصى الشمال (هوكايدو ) وأقصى الجنوب (أوكيناوا ) لحث الأمة على التبرع للمساجد  ، كما  أن المركز يستقبل التحويلات البنكية لبناء المساجد عن طريقه  ويحولها للمساجد المستفيدة من التحويلات حيث أن المركز معروف وموثوق  محلياً وعالمياً.

           ويذكر أن المركز قام بالتعاون مع أحد المحسنين لشراء ثلاثة عقارات خصصت كوقف لصالح مسجد هاتشؤجى في طوكيو

12)- شهادات الحلال :

            المركز مؤهل لتقديم خدمات الحلال. يمنح المركز شهادات معتمدة – بعد التأكد – لمحلات ومصانع الأغذية الحلال والمنتوجات الأخري حيث يثق مسلمو العالم في شهادات المركز .

13)- المشاركة في المؤتمرات العالمية :

           يقوم المركز بالمشاركة في المؤتمرات الدولية والخيرية في مختلف بلدان العالم للمساهمة بفاعلية في تنشيط العمل الإسلامي والخيري .

14)- زيارات تفقدية للمسلمين في عموم اليابان .

 

           يشارك المركز ويشاطر المسلمين في وضع الحلول للحفاظ علي هويتهم  وفي أداء الشعائر الدينية.

 15)- الصلاة من أجل السلام .

تقام سنوياً صلاة من أجل السلام في أماكن متعددة في اليابان يشارك فيها مختلف أتباع الأديان بأداء كل مجموعة صلاة أو دعاء من أجل السلام. فالمركز حاضر دوما  حضوراً مميزاً  ويذكر أنه حدث أن ردد عدد من الحضور الشهادة أمام الحضور.  شارك د, موسى عمر ممثلاً للمركز في إجتماع  أتباع الأديان للصلاة من أجل السلام.

16)- الحوار مع أهل الأديان الأخرى .

           يهتم المركز  بخلق علاقات ودية وتعميق الفهم المشترك  والحوار مع الجمعيات الدينية  ومعتقدي الأديان الأخري. فقد كان له حضور ومبادرات  في الحوار والعمل المشترك الذي من خلاله يتم عرض موقف الإسلام من مختلف القضايا.

17)- أخيراً وليس آخراً:

             الحمد لله فقد إرتفع عدد المسلمين بحيث يمكننا الإدعاء بأنه هنالك كل يوم مشروع جديد لبناء المساجد في اليابان ، والمركز مشارك ومشجع لها. هذا ويبقى الهم الأكبر:

      – تشغيل مدرسة المركز الإسلامي الجديدة وتفعيلها الذي يحتاج إلى جهد كبير ودعم من الداخل والخارج

      – العمل علي تشييد وتفعيل وقف لدعم النشاط التعليمي والدعوي.

      – انجاز المشاريع الجديدة مثل الكلية الإسلامية وقناة الراديو والتليفزيون والإنترنت

      – انجاز مشروع المقبرة الجديدة .

نسأل الله عز وجل أن يوفقنا وكل المخلصين لخدمة الإسلام في اليابان خاصة وكل بلاد العالم عامة ، وأن يفتح الله عز وجل قلوب الناس للإسلام ، إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير

مدرسة يوآي الإسلامية العالمية فى اليابان

YUAI International Islamic School

أنشطة المركز الإسلامي في الفترة من نوفمبر 2011 إلى مارس 2012

بحمد الله تعالى وتوفيقه ثم بجهد القائمين على أمور المركز وكذلك جهود الكثير من الأخوة المتطوعين الذين شاركوا وبفاعلية في إنجاح تلك الأنشطة التي نأمل أن تستمر وتتطور إلى الأفضل بإذن الله . إنتقلت نشاطات المركز التعليمية إلي المدرسة الإسلامية التابعة للمركز والمجاورة لمسجد طوكيو فى حين إستمر إستقبال المسلمين الجدد وخدمات الزواج وتوزيع الكتب وشهادات الحلال والدعوة في مقر المركز الرئيس.

فيما يلي بيان ببعض الأنشطة التي قام المركز بها في الفترة الزمنية من نوفمبر 2011 إلى مارس 2012 :

أولاً دروس اللغة العربية :

  

                   –  بدأت فصول اللغة العربية لليابانيين منذ أكتوبر 2011 حيث قمنا بعمل إعلانات ونشرها عبر موقع الموقع الإلكتروني للمركز وكذلك عبر صفحات الفيس بوك الخاصة بالمركز والمدرسة الدولية وأعضاء المركز ، حيث بدأت الفصول في العمل في شهر نوفمبر 2011  وبدأنا بفصلين دراسيين ، أحدهما للمبتدئين والآخر للمستوى المتوسط .

وحتى مارس 2012 والفصول مستمرة في العمل وأعداد الطلاب تتزايد .

–      قمنا في نهاية شهر فبراير 2012 بعمل حفل تخرج للطلاب المبتدئين الذين أتموا فترة الدراسة التي كانت عبارة عن أربعة أشهر ، وتم تقديم شهادات تقدير لهم  ،والحفل موثق بالصور على صفحتي المدرسة والمركز الإلكترونيان .

     – قام بالتدريس  :         الأستاذ/ فتحي داوود     والأستاذ/ يسري الحمزاوي      والأستاذ / محمد

–         ومازالت حتى الآن الفصول قائمة ومستمرة  (يونيو 2012)

–         يتم الآن الإعداد لفتح فصول لتعليم الكتابة بالخط العربي

ثانياً : الدروس والمحاضرات الإسلامية 

 

                  كانت تتم بعض المحاضرات والدروس الإسلامية في المركز وكان يحضرها عدد قليل من المهتمين من المسلمين وغير المسلمين ، ثم بدأنا في تطوير تلك المحاضرات بالاتفاق مع بعض الدعاة الذين لهم حضور وقابلية عند اليابانيين مثل الشيخ أحمد ماينو ، والأستاذ عادل أوكي والدكتور موسى محمد عمر ، وكذلك الأخت ريم أحمد وبعض المحاضرين الآخرين على تنظيم جدول محاضرات أسبوعي يكون كل يوم سبت وكان كالآتي :

–         الشيخ أحمد ماينو :  دوره مكثفة لمدة ستة أشهر لتفسير الجزء الأخير من القرءان الكريم

                                  بدأت هذه الدوره في شهر يناير2012 وتنتهي في شهر يونيو2012 (مره واحده شهريا )

–         الدكتور موسى محمد عمر :  محاضرات في العقيدة ومقارنة الأديان و الحضارة والإسلامية ( مره واحده شهريا )

–         الأستاذ عادل أوكي : محاضرات في التاريخ الإسلامي  (مره واحدة شهرياً )

      – الأخت ريم أحمد       : تقدم دروساً ومحاضرات عن القصص القرءاني  وقصص الأنبياء ( مره شهريا )

ثالثاً تعليم كيفية قراءة القرءان الكريم للبالغين :

            تم عمل حلقة لتعليم قراءة القرءان الكريم لليابانيين المسلمين ، ونحاول حاليا تثبيت موعدها لتكون بصفة دورية منتظمة ، تتم تحت رعاية الأخ / يسري الحمزاوي

رابعاً دروس الأطفال :

 

             بدأت فصول تعليم الأطفال الآداب والأخلاق الإسلامية من بداية شهرنوفمبر2011 ومازالت مستمرة بفضل الله عز وجل، حيث يتم تقسيم الأطفال إلى مجموعتين تبعاً للفئة العمرية لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من الدروس.

يتم تدريس برنامج تم إعداده بالمركز تحت عنوان ( أنا قائد ) يتضمن ما يلي:-

–         الأخلاق والآداب الإسلامية                                      – تعاليم الإسلام ( كيفية الصلاة –الوضوء)

–         قصص الأنبياء                                                     – أركان الإيمان وأركان الإسلام

–         تعليم قراءة القرءان

أنشطة اجتماعية بالمشاركة مع اليابانيين :

            – في شهر مارس 2012 تم عمل رحلة ترفيهية لدارسي اللغة العربية في المركز بالمشاركة مع أعضاء الجالية المصرية في اليابان وكذلك بعض رواد المركز والدروس الإسلامية .

حيث قمنا بالرحلة في حديقة ” يويوجي بارك ”  وقد شرفنا بالحضور الشيخ نعمة الله والدكتور صالح السامرائي ( رئيس المركز) حيث قام بإلقاء محاضرة خفيفة عن المسلمين الأوائل في اليابان ، وكانت الرحلة مليئة بالفقرات الترفيهية كما قمنا بالصلاة جماعة في الحديقة  .

          – تم في شهر ابريل 2012 عمل حفل افتتاح للمدرسة الدولية باليابان التابعة للمركز الإسلامي في اليابان ، وحضر الحفل عدد كبير من الضيوف من خارج اليابان ومن داخلها .

 خاتمة :

 

           نسأل الله عز وجل أن يوفقنا لاستمرار العمل والأنشطة بالمركز تعريفا بدين الإسلام ونشراً اللغة العربية والتعاليم الإسلامية  في كل مكان .

مازال لدينا المزيد من الأفكار والأنشطة التي نسعى بعون الله عز وجل لتفعيلها في الفترة القادمة ، حيث لدينا برامج لعمل دورات في الخط العربي وكذلك تحفيظ وتلاوة القرءان الكريم ، إلى جانب بعض الأنشطة الاجتماعية في المجتمع الياباني ليتعرفوا على المسلمين من خلال التعامل معهم ومشاركتهم في الأنشطة المختلفة.

مجلس إدارة المركز الإسلامي لدورة عام 2012-2014م :

 

يتم إنتخاب مجلس إدارة للمركز الإسلامي في اليابان لفترة عامين. تعقد الجمعية العمومية لأعضاء المركز سنوياً في شهر يونيو. عقد إجتماع الجمعية العمومية لعام 2011 – 2012م في يوم 24 يونيو 2012م وتم إنتخاب الواردة أسماؤهم:

1-    مجلس الإدارة:

–         د. صالح مهدي السامرائي                           رئيساً للمركز

–         د. موسى محمد عمر                                            نائباً للرئيس ومديراً للشئون الدولية والتخطيط والإدارة

–         البروفسير ساى كروساوا (سيد مقبول مرتضى)  مدير للشئون الإقليمية

–         الأخ محمد نوبورو ساتو                                        مديراً للشئون الإجتماعية

–         البروفسير فضل الله نكاميتشي                                  مديراً للنشر

–         الأخ جعفر عبد الرحمن إسماعيل                              مديراً للشئون المالية

–         الأخ أدريسونو مجيد                                             مديراً للشئون التعليمية والدعوة

2-    المستشارون :

–         د. عبد العزيز عبد الستار تركستاني

–         د. عبد الباسط السباعي

–         الشيخ خالد كيبا

–         الشيخ عبد العزيز محمد  البداح

–         د. محمد يوسف علي

–         الأستاذ محمد ريس

3-    المراحعون:

–         الأخ عثمان بركية

–          الأخ سليمان همانكا

CONTACT US

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Sending

©2021 Islamic Center Japan

Back

Log in with your credentials

or    

Forgot your details?

Create Account